بدأ التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم وأحزاب أخرى في تونس شنّ حملات في الثاني من مايو/أيار استعداداً للانتخابات البلدية المقرّر إجراؤها في التاسع من مايو/أيار. وقد أعلن الحزب الديمقراطي التقدّمي المعارض بزعامة نجيب الشابي في 26 أبريل/نيسان نيّته مقاطعة الانتخابات التي ستتنافس الأحزاب فيها على العضوية في 264 مجلساً بلدياً. يُذكَر أنه لا يُسمَح للأحزاب المعارضة سوى بالتنافس على 25 في المئة من المقاعد. وكان الحزب الديمقراطي التقدّمي قد قاطع الانتخابات النيابية والرئاسية عام 2009. اضغط هنا للمزيد.