المجموعات شبه العسكرية العراقية المعارضة لقوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة، بما فيها كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق، المدعومتان من إيران، تستخدم تطبيق التلجرام لخلق مجموعات مسلحة جديدة تتبنى هجمات. بالنسبة للمجموعات الراسخة، يشتت ُخلقُ هوياتٍ مسلحة جديدة، تتبنى هجمات ضد قوات التحالف، الانتباهَ عن مسئولية الفاعلين الأصليين، ومن ثم تعقيد قدرة الولايات المتحدة على الانتقام فضلا عن تخفيف الضغوط السياسية المحلية ضد هؤلاء الفاعلين. ظهرت عشرات القنوات على تطبيق التلجرام، على مدار العام الماضي، تزعم تمثيل مجموعات مسلحة لم تكن معروفة سابقا، إذ تمثل المجموعات شبه المسلحة نحو 75 في المائة من هذه المجموعات بينما يمثل الحراس المسلحون 25 في المائة منها.1

هذا الصعود الظاهري لفاعلين جدد في الساحة العسكرية العراقية، عالية التشظي، بدأ منذ آذار/مارس 2020. 2 وبين آذار/مارس 2020 وآذار/مارس 2021 ظهرت، بصورة متزامنة، ستٌ وعشرون مجموعة جديدة على الأقل (الشكل رقم 1).3  استطاعت بعض قنوات التلجرام التي تتبع هذه المجموعات المسلحة الوكيلة جذب متابعين أكثر من قنوات التلجرام التي تتبع مجموعات شبه عسكرية راسخة. على سبيل المثال، بحلول منتصف نيسان/أبريل 2021، كان لقناة أصحاب الكهف، وهي مجموعة بارزة تعمل بالوكالة عن المجموعات الراسخة، أكثر من 8000 متابع بينما كان لقناة التلجرام الخاصة بكتائب حزب الله حوالي 7400 متابع. تشترك قنوات التلجرام الجديدة في بث خطابات لافتة للانتباه، ويشمل ذلك، أيضا، الحراس المسلحين الذين يهددون بمهاجمة سفارات وأحزاب سياسية عراقية. ورغم أن الهجمات التي تستهدف الولايات المتحدة والخصوم المحليين تُنسب إلى فاعلين على قنوات تلجرام الجديدة – مع بث مقاطع مصورة من حين لآخر لهذه الهجمات – إلا أنه لا يوجد ما يثبت حضورا فعليا أو وجودَ بنية تنظيمية لهؤلاء الفاعلين الجدد. الافتقاد إلى معلومات مؤكدة، بشأن هوية الفاعلين، يؤشر إلى أن هؤلاء إما أنهم وكلاء مسلحون يتمتعون بهامش من الاستقلالية عن المجموعات شبه العسكرية الراسخة أو أن المجموعات الراسخة تنسب هجماتها إلى وكلاء مزيفين ليس لهم وجود إلا على قنوات التلجرام.

الشكل رقم 1: تسلسل زمني لجماعات العراق الوكيلة (2020-2021)
  الاسم الزمن التقريبي للظهور نوع المجموعة الشعار
1 عصبة الثائرين آذار/مارس 2020 شبه عسكرية
24 فريق فاطميون الميداني آذار/مارس 2020 حراس/عمليات سيبرانية
3 أصحاب الكهف آذار/مارس 2020 شبه عسكرية
4 قبضة الهدى نيسان/أبريل 2020 شبه عسكرية
5 سرايا ثورة العشرين الثانية أيار/مايو 2020 شبه عسكرية
6 ثأر المهندس أيار/مايو 2020 شبه عسكرية
7 جند سليماني حزيران/يونيو 2020 شبه عسكرية
8 كتائب الشعبانية تموز/يوليو 2020 شبه عسكرية
9 لواء منتقمون تموز/يوليو 2020 شبه عسكرية
10 أهل المعروف آب/أغسطس 2020 حراس
11 سرايا أولياء الدم آب/أغسطس 2020 شبه عسكرية
12 ربع الله أيلول/سبتمبر 2020 حراس-بروباغندا
13 أبو جداحة أيلول/سبتمبر 2020 حراس-بروباغندا
145 المجاميع الخاصة أيلول/سبتمبر 2020 حراس-بروباغندا
15 قوات ذو الفقار أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
16 سرايا المنتقم أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
17 قاصم الجبارين أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
18 لواء الشهيد أحمد درعم أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
19 فرقة الغاشية أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
20 أولو العزم أيلول/سبتمبر 2020 شبه عسكرية
21 أحباب الله تشرين الأول/أكتوبر 2020 حراس
22 سرايا ثأر الشهداء تشرين الأول/أكتوبر 2020 شبه عسكرية
23 كتائب أبا الفضل العباس تشرين الثاني/نوفمبر 2020 شبه عسكرية
24 فصيل المقاومة الدولية كانون الثاني/يناير 2021 شبه عسكرية
25 ألوية الوعد الحق كانون الثاني/يناير 2021 شبه عسكرية
26 لواء خيبر آذار/مارس 2021 شبه عسكرية

أصبحت قناة تلجرام "صابرين نيوز" ذات دور مركزي لظهور هذه المجموعات الجديدة. على الرغم من عدم إعلان "صابرين نيوز" ارتباطها بمجموعة شبه عسكرية محددة، إلا أنه يتم استعمالها للإعلان عن هجمات مسلحة تتبناها مجموعات عدة.بهذا الشكل، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مؤثرة في تشتيت الانتباه عن المجموعات شبه العسكرية العراقية الراسخة، وعلى هذا الأساس ارتفع عدد متابعي "صابرين نيوز" بنسبة 150 في المائة في حزيران/يونيو 2020 عندما زادت هجمات المجموعات ضد قوات التحالف واصطدمت الحكومة مع مسلحي كتائب حزب الله.منذ ذلك الحين، تراجع هذا النمو (الشكل رقم 2)، إذ من المرجح أن يعود ذلك إلى تشبع التلجرام بقنوات متنافسة تغطي أخبار الهجمات ضد قوات التحالف.

تظهر مجموعات مسلحة وكيلة في العراق ذات ارتباط وثيق بالشبكات المسلحة الموجودة حاليا. أصبح تطبيق التلجرام محورياً في خلق هذه الهويات العسكرية الجديدة. المصدر: تجميع المؤلف للبيانات من المصادر المفتوحة

بينما ينظر البعض إلى هذه المنظمات الجديدة بوصفها ظاهرة ارتجالية في عام 2020، إلا أن الاستراتيجية التي اتبعتها المجموعة شبه العسكرية العراقية منذ أواخر 2019 كانت تسير في اتجاه هويات عسكرية مبعثرة لتشتيت الانتباه عن الفاعلين الراسخين. وسط هذه الشريحة الصاعدة من المسلحين، برزت استراتيجيات التسويق كأداة محورية لإعطاء شرعية لهذه الهويات الجديدة. الوكلاء المسلحون الذين تروج لهم صابرين وقنوات تلجرام أخرى يتشاركون في شعارات تستعملها شبكات مسلحة أخرى، وهو ما يؤكد على وجود ارتباطات محتملة. بشكل بارز، تشترك كثير من هذه المجموعات الجديدة في تشابهها مع شعار حراس الثورة الإسلامية في إيران، كما أن العديد من هذه المجموعات يكرر أسماء وشعارات مجموعات مسلحة شيعية وسنية وجدت سابقا (الشكل رقم 3). لتوضيح هذا، تستقي أصحاب الكهف، مثلا، اسمها من مجموعة عسكرية وليدة نشطت في بدايات 2004. 8 تطورت هذه المجموعة لتصبح عصائب أهل الحق التي تحولت إلى مجموعة مكتملة النمو في 2006 عندما انفصلت عن جيش المهدي. وفي نفس الوقت تستخدم هذه الشريحة الجديدة من المجموعات المسلحة محتوى مرئي ولغوي شديد التنوع. هذا التنوع، قد يقترح، إما تعدد الفاعلين الذين يوجهون هذه المجموعات الجديدة أو أنه يؤشر إلى أن عددا محدودا من الفاعلين يتعمد خلق تنوع بغرض إقناع الجمهور الدولي أن هذه المجموعات تطورت بشكل مستقل. في كلتا الحالتين، الغرض هو تعجيز الجمهور عن نِسبة الهجمات بشكل دقيق إلى مجموعة شبه عسكرية معروفة.

الشكل رقم 3: مثال لتشابه الشعارات بين المجموعات الجديدة ومجموعات أخرى
  المجموعة الجديدة النموذج المؤثر
1
سرايا ثورة العشرين الثانية (مجموعة عراقية وكيلة ظهرت في أيار/مايو 2020)

كتائب ثورة العشرين (مجموعة عراقية سنية ظهرت في 2003)
29
فصيل المجموعة الدولية (شعار قديم للمجموعة التي ظهرت في كانون الثاني/يناير 2021)

لواء فاطميون (مجموعة أفغانية شيعية تنشط في سوريا)

الإعلان عن مجموعات مسلحة جديدة وصل أوجه في أيلول/سبتمبر 2020، مع الإعلان عن تسع مجموعات مسلحة جديدة، وهو ما تبعه تراجع دراماتيكي في تشرين الأول/أكتوبر. في تشرين الأول/أكتوبر 2020، عرضت المجموعات شبه العسكرية العراقية "فرصة مشروطة" (هدنة) للولايات المتحدة للحيلولة دون حدوث تصعيد أكبر وتخفيف الضغوط المحلية في مقابل جدولة فورية لانسحاب القوات الأمريكية. هذه الهدنة تم إصدارها من قبل ما يسمى بـ"الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية"، وهو كيان يدعي الحديث باسم محور من الفصائل المسلحة في العراق. مع تصدر أربع مجموعات بارزة لقيادة هذه الهيئة، يصبح للهيئة التنسيقية نفوذ في مشهد المجموعات شبه العسكرية العراقية، وذلك لزعامة كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق. مع ذلك، التعاون بين كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق في التنسيقية تم تعزيزه من خلال مشاركة حركة النجباء، وهي مجموعة موضعت نفسها كوسيط بين مختلف المجموعات شبه العسكرية المدعومة إيرانيا – فضلا عن كتائب سيد الشهداء – وهي مجموعة ذات ظهور بارز في سوريا.

التهديد الموجه ضد هذه المجموعات، بعد اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية للشخصيتين البارزتين قائد وحدة القدس في حراس الثورة الإسلامية قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في كانون الثاني/يناير 2020، ألزم المجموعات بتعاون غير سهل في بيئة فصائلية تتسم بتنافسية عالية. من خلال هذا التعاون، استطاعت إيران تعزيز مظهر يعكس تحكمها في المجموعات شبه العسكرية العراقية من خلال إطار الهيئة التنسيقية. إذ سمح هذا بإقناع المجموعات بضرورة العمل بشكل جمعي للاستمرار في خلق هويات عسكرية جديدة.

في إطار الهدنة المشروطة للهيئة التنسيقية، تراجعت الهجمات الصاروخية للمجموعات شبه العسكرية ضد السفارة الأمريكية والقواعد العراقية التي تستقبل قوات أمريكية بين تشرين الأول/أكتوبر 2020 ونهاية كانون الثاني 2021. بشكل معاكس، خلال هذه الفترة، ازدادت الهجمات على قوافل الدعم اللوجستي التي يُزعم أنها تزود قوات التحالف، مَثلَ هذا مستوى أقل حدة من العمل المسلح ضد الولايات المتحدة الأمريكية (الشكل رقم 4).10فضلا عن ذلك، وقعت أغلب الهجمات وسط وجنوب العراق، وهي معاقل هذه المجموعات (الشكل رقم 5). إضافة إلى ذلك، صارت الهجمات المنسقة التي يقوم بها الحراس المسلحون ضد الأحزاب العراقية ووسائل الإعلام، التي يتم رؤيتها كقوى قريبة من الولايات المتحدة، صارت ملحوظة أكثر. قدرة هؤلاء الفاعلين الغامضين على زيادة هجماتهم تحت مظلة هدنة الهيئة التنسيقية، سواء بصورة أحادية أو جمعية، تؤشر إلى أنهم اتبعوا استراتيجية عالية المخاطر ضد الولايات المتحدة بحيث كان من الممكن أن يجلب ذلك انتقاما شديدا.

تظهر مجموعات مسلحة وكيلة في العراق ذات ارتباط وثيق بالشبكات المسلحة الموجودة حاليا. أصبح تطبيق التلجرام محورياً في خلق هذه الهويات العسكرية الجديدة. المصدر: تجميع المؤلف للبيانات من المصادر المفتوحة
 

تظهر مجموعات مسلحة وكيلة في العراق ذات ارتباط وثيق بالشبكات المسلحة الموجودة حاليا. أصبح تطبيق التلجرام محورياً في خلق هذه الهويات العسكرية الجديدة. المصدر: تجميع المؤلف للبيانات من المصادر المفتوحة
 

تستمر العلاقات الثلاثية بين العراق وإيران والولايات المتحدة الأمريكية في التأثير على استراتيجية وعمليات القوى شبه العسكرية العراقية. عند نهاية ولاية الرئيس ترامب وخروجه من البيت الأبيض، استأنفت شبكة القوى شبه العسكرية عملياتها بالإعلان عن مجموعتين، وتنفيذ ما يربو على عشرين عملية ضد القوافل اللوجستية. علاوة على ذلك، منذ كانون الثاني/يناير 2021، ازدادت الهجمات الصاروخية على القواعد التي تستقبل قوات التحالف. في 4 آذار/مارس 2021، ألغت الهيئة التنسيقية ضمنيا هدنة تشرين الأول/أكتوبر بمباركة هجمات ضد الولايات المتحدة في 2021 – بما فيها هجمات صاروخية تجنبت هذه المجموعات تبنيها العام الماضي. لاحقا، ألغت الهيئة التنسيقية بشكل صريح الهدنة في بيان أصدرتها بتاريخ 7 نيسان/ إبريل، وهو نفس اليوم الذي انطلقت فيه الدورة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين العراق الولايات المتحدة. ساهم خفض التصعيد النسبي الذي اتبعته إدارة بايدن تجاه محور إيران الإقليمي في ازدياد الترابط بين القوى شبه العسكرية الراسخة مثل كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق. نتج عن ذلك تسهيل آليات عمل هذه المجموعات بين بعضها لشن هجمات ضد الولايات المتحدة من خلال مجموعات وكيلة.

التنازل الذي سمح للمجموعات الوكيلة بالوجود هو نتاج حساب للمجموعات شبه العسكرية الراسخة تم فيه التنازل عن ميزة من أجل الحصول على أخرى. المجموعات الوكيلة وفرت للراسخة غطاء للنكران فيما يخص الهجمات ضد القوات التي تقودها أمريكا. إذ مع إعلان المجموعات الوكيلة مسئوليتها عن هجمات، لم تستطع المجموعات الراسخة أن تعرض علنيا قدراتها الذاتية في مهاجمة القوات التي تقودها أمريكا. التكاثر الحالي للوكلاء يطرح سؤال بشأن مستقبل هذه المجاميع والهويات التي تم خلقها. الموجة الحالية من المجموعات الوكيلة يمكن أن تصبح حجر زاوية لطبقة جديدة من "المجموعات الخاصة"، بشكل مماثل لطبقة القوى شبه العسكرية التي شهدها العراق بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003.

 

تامر بدوي زميل مشارك مع  مؤسسة CARPO بمدينة بون، ومنتدى الشرق بإسطنبول، يركز على المسائل الأمنية في العراق وإيران والدول المجاورة. لمتابعته على تويتر: @Tamerbadawi1

ملاحظات:

1من بين ست وعشرين مجموعة ظهرت بين آذار/مارس 2020 وآذار/مارس 2021 عرّفت عشرون مجموعة نفسها بأنها جماعة شبه مسلحة بينما عرّفت ست مجموعات نفسها كحراس مسلحين.

2 بعد ظهورها في التلجرام، تبنت بعض هذه المجموعات هجمات بأثر رجعي.

3 الغالبية الساحقة لهذه المجموعات لا يعلن عن تاريخ تأسيس. أصحاب الكهف تمثل استثناء بارز إذ أن بعض قنوات التلجرام العراقية، المنتمية إلى "محور المقاومة" الذي تقوده إيران، تقترح أن هذه المجموعة تم تأسيسها في 2019، على الرغم من بدء حركتها الظاهرة منذ أذار/مارس 2020.

بدأت هذه المجموعة الوكيلة بوصفها مجموعة عمليات سيبرانية كما أنها ترتبط بمجموعة أخرى تسمى فريق فاطميون الالكتروني وهي مجموعة أكثر تفرغا للعمليات السيبرانية. هناك مجموعتان أخريان أكثر تخصصا في العمليات السيبرانية وهما فريق كوثريون الالكتروني ونيو سايبر. صعود هذه المجموعات يؤشر إلى تشكل محور من التشكيلات العسكرية – الحراس تتمتع ببعد سيبراني موجه ضد خصوم محليين وأجانب.

5 تم تأسيس المجاميع الخاصة في أيلول/سبتمبر 2020 ولكنها بدأت العمل في شهر لاحق. كثيرا ما عملت هذه المجموعة بالاشتراك مع ربع الله، وهي أنشط مجموعة حراس من بين المجموعات الستة.

6 تستخدم صابرين نيوز ومجموعات مسلحة جديدة عده لغات أجنبية حتى تصل إلى جمهور أوسع وتحصل على انتباه عالمي أكبر، خاصة اللغة الإنجليزية. كذلك، تستخدم  صابرين اللغتين الروسية والفارسية.

7 تم جمع وتحليل البيانات بواسطة المؤلف من خلال موقع https://tgstat.com/

8 يرد اسم المجموعة وتاريخها في كتيب تعريفي نشرته عصائب أهل الحق وراجعه المؤلف.

9 تشابه الشعارات بين فصيل المقاومة الدولية وفاطميون تمت ملاحظته أولا من قبل محلل النزاعات أمير تماج.

10في الوقت الذي تدعي فيه المجموعات العسكرية شبه العسكرية أنها تهاجم قوافل تصل إلى قوات التحالف، يدعي متحدث قوات التحالف بشكل مضاد في تغريدة بتاريخ نيسان/أبريل 2021 بأن القوافل التي تمت مهاجمتها لا ترتبط بقوات التحالف.